بالصور..أكبر تجربة طوارئ في تاريخ مطار القاهرة الدولى

كتب عبد الحميد المسلمانى
شهد مطار القاهرة الدولي، اليوم الاثنين، بمشاركة كافة الجهات العاملة بالمطار والتي قامت بإعداد للتجربة منذ 6 شهور ماضية.

حضر التجربة الحية للطوارئ، وزير الطيران المدني وجميع قيادات الوزارة لمشاهدة التجربة الحية وكيفية السيطرة عليها، وأكد الوزير على أن مطار القاهرة يطبق المعايير الدولية التي حددتها منظمة “الايكاو” فى عملية التجارب السنوية بطرق مختلفة لعمليات الحوادث.
وأضاف الوزير، أن التأمين تم بطريقة المحترفين فى تلك العمليات من شرطة المطار وأمن شركة الميناء للحفاظ على أرواح الركاب.
وقال أن التجربه تهدف إلى تفعيل وإختبار خطة الطوارئ وإدارة الأزمات للمطار وزيادة المقدرة على مواجهة الحالات والأحداث الطارئة بكفاءة ، إضافة إلى تحقيق التكامل والتعاون المستمر بين كل الأجهزة العاملة بالمطار والجهات المعنية بإدارة الأزمات داخل وخارج المطار كفريق عمل واحد .
الدكتور محمود عصمت، رئيس شركة ميناء القاهرة، أكد أن أبرز الجهات التي شاركت في التجربة هى وحدات المراقبة الجوية ومركز عمليات الطوارئ ووحدات الإنقاذ والإطفاء والحجر الصحي والخدمات الطبية و الجوازات والجمارك والإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوى والعلاقات العامة والاستعلامات إضافة لبعض الجهات الأخرى من خارج مطار القاهرة الدولي.
من جانبه نجح فريق عمل مطار القاهرة في تطبيق المعايير المحددة وفقًا للتوقيتات التي حددتها المنظمة الدولية وخاصة فى حضور الجهات المتعاونة لعمليات الإنقاذ مع مطار القاهرة.
فى سياق متصل قامت الأجهزة العاملة بمطار القاهرة الدولي بتجربة طوارئ ينص سيناريو التجربة أثناء هبوط أحدى الطائرات تقل 60 راكبًا بالإضافة إلى طاقم الطائرة، وأثناء الهبوط يحدث كسر في مجموعة العجل مما يؤدى إلي انحرافها واصطدامها بالجزيرة الرملية وإشتعال النيران بها ، وإنتقلت الأجهزة بسرعة إلى مكان حادث الطائرة علي الممر وفقًا للبيان أن عدد الناجين 25 وعدد المصابين 35 بدرجات متفاوتة منهم 17 حالة خطرة و18 حالة من الدرجة الثانية بالإضافة إلى 10 حالات وفيات.
الجدير بالذكر أن آخر تجربة طوارئ متسعة النطاق بمطار القاهرة الدولي كانت في يناير عام 2011 حول إصطدام طائرة بكوبري التحميل بمبنى المطار واشتعال النيران في جزء من الطائرة .

 

23564ه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *