تحريم الخمر فى الديانة اليهودية

اعداد_عبده حامد

– ورد في سفر الأمثال ما يلي: “الخمر مستهزئة، المسكر عجاج، ومن يترنّح بهما فليس بحكيم” (أمثال1:20).

2 – وورد عن الخمر أيضاً في سفر الأمثال ما يلي: “لمن الويل، لمن الشقاوة، لمن المخاصمات، لمن الكرب، لمن الجروح
بلا سبب، لمن ازمهرار العينين، للذين يدمنون الخمر الذين يدخلون في طلب الشراب الممزوج. لا تنظر إلى الخمر إذا احمرّت حين تظهر حبابها في الكأس، وساغت مرقرقة، في الآخر تلسع كالحيّة وتلدغ كالأفعوان” (أمثال 29:23-31).

3 – وورد في سفر إشعياء النبي: “ويل للأبطال على شرب الخمر، ولذوي القدرة على مزج السكر” (إشعياء22:5).

4 – ويقول هوشع النبي: “الزنى والخمر والسلافة تخلب القلب” (هوشع 11:4)

تحريم الخمر فى الديانة المسيحية:

فقد ورد في العهد الجديد ( الانجيل) من الكتاب المقدس ما يلي:

1 – “إن كان أحد سكيراً.. لا تخالطوا ولا تؤاكلوا مثل هذا” (1كورنثوس 5:11).

2 – ويقول أيضاً: “وأعمال الجسد ظاهرة التي هي زنى وعهارة، دعارة .. حسد، قتل، سكر.. إن الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله” (غلاطية 5:19-21).

3 – كما أن الانجيل ينهي عن السكر فيقول: “ولا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة، بل امتلئوا بالروح” (أفسس
5:18).

4- كما يذكر الانجيل أن خدام الرب يجب ألا يكونوا مولعين بالخمر الكثير بقوله: “كذلك يجب أن يكون الشمامسة ذوي وقار لا ذوي لسانين، غير مولعين بالخمر الكثير، ولا طماعين بالربح القبيح” (1تيموثاوس 3:8).

5 – ويفيد الانجيل أيضاً أنه يجب على الأسقف ألا يكون من مدمني الخمر بقوله: “فيجب أن يكون الأسقف بلا لوم، بعل امرأة واحدة، صاحياً عاقلاً محتشماً، مضيفاً للغرباء صالحاً للتعليم، غير مدمن الخمر.. الخ” (1تيموثاوس 3:2-3).

تحريم الخمر فى الاسلام :

* “يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثمٌ كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما”. [سورة البقرة، 219]

* “يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون * إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون”. [سورة المائدة، 90-91 [

(النساء 43) :”لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون”

الآيه (سورة المائدة 90):” إنما الخمر والميسر والأنصاب رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه”.
*** ( منقول من الانترنت )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *