قوات حماس تهاجم حفل تأبين الشهداء

كتب _ د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

أقامت حركة الاخوان المسلمين و من ولاها الدنيا و لم تقعدها مع صدور قانون تنظيم التظاهر في مصر و نراها تصمت عما تقوم به حماس في غزة .
عصر الأمس كان هناك احتفال في مدينة خان يونس لتأبين شهداء سقطوا على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني منهم قائد قوات الأمن الوطني في المحافظات الجنوبية العميد أحمد مفرج ( أبو حميد ) و حماس تعلم جهاد هذا الرجل و كفاحه ضد الاحتلال و تعلم جيدا لماذا تم اغتياله . فوجئ الحضور في الحفل بهجوم من شرطة حماس و تفريق المتواجدين و اعتقال 70 شخص منهم و إلقاء صور الشهداء على الارض .
تمت بالفعل مراجعة حماس على هذا العمل الدنيئ و المجرم فكان رد الناطق بلسان داخليتها ان من قاموا و أشرفوا على اقامة الحفل لم يتقدموا بطلب ترخيص من وزارة الداخلية ..
عذر أقبح من ذنب طبعا و لكن المطلع على أمور غزة و خاصة عدم مقدرة حماس على دفع رواتب موظفيها منذ ستة أشهر يدرك حجم الأزمة التي تمر بها اليوم خاصة مع خروج همهمات موظفيها و المنتسبين إليها إلى الشارع .
فهل ما قامت به حماس في عصر أمس هو محاولة لتصدير أزمتها الداخلية و حلقة من حلقات الهروب إلى الأمام التي تتبعها الحركة خاصة بعد تضييق الخناق عليها مصريا و الاعلان عن تنظيم الاخوان تنظيم ارهابي في كل من السعدية و موريتانيا مما يعني تجفيف منابع حماس .
هذا ما ستجيبنا عنه الأيام و الفترة المقبلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *