“قومى المرأة” يناشد النائب العام قبول الاستئناف فى قضية الطفلة زينة

كتب — محمد فضل

“حالة إنسانية شديدة القسوة”.. تلك هى حالة والدة الطفلة “زينة ” ذات الخمسة أعوام التى تعرضت لجريمة بشعة هزت أركان المجتمع المصرى بأسره، فبعد تعرضها للاغتصاب والقتل قضت المحكمة بالسجن 20 عاماً على المتهم محمود محمد محمود، و15 عاما على علاء حسب الله، فى حين كانت أسرة الطفلة تطالب بالإعدام للجناة.
وكان ذلك محور اللقاء الإنسانى الذى عُقد بين والدة الطفلة زينة والسفيرة منى عمر أمين عام المجلس القومى للمرأة، حيث أشارت الأم إلى أنها تقدمت إلى النائب العام بطلب للاستئناف على الحكم مطالبةً بتوقيع الكشف الطبى على أحد الجناة، لأنه تعدى 18 عاماً، استناداً لإقرار والده بأنه تأخر فى استخراج شهادة الميلاد لمدة سنة، وأن سنه الحقيقى بلغ 18 عاماً ونصف وقت ارتكابه الجريمة، خاصة وأن المادة 11 من قانون الطفل تنص على عدم الحكم بالإعدام أو السجن المؤبد لمن لم يتجاوز سنه الثامنة عشر عاماً وقت ارتكاب الجريمة.

وتطالب أم الطفلة بتعديل تلك المادة لردع حالات أخرى مشابهة لحالة زينة اُرتكبت أو مازالت تُرتكب، فيما أكدت السفيرة منى عمر، أن المجلس يأسف بشدة لما حدث وأن المشهد مأساوى لايستطيع أحد تحمله، مؤكدةً أن الجناة تجردوا من كل المشاعر الإنسانية والأخلاقية.

وتعهدت عمر، بتقديم المساندة القانونية لوالدة الطفلة، وملتمسةً موافقة النائب العام على طلب الاستئناف، واصفة المتهمين بالذئبين البشريين الذين تجردا من كل الأخلاق والقيم الدينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *