آلاف يشاركون فى عزاء شيخ المداحين التونى بأسيوط

شارك الآلاف من محبى الشيخ أحمد التونى “شيخ المداحين” فى العزاء المقام له بأحد السرادقات بمركز منفلوط بمحافظة أسيوط بعد أن شيعوا جثمانه فى وقت متأخر من مساء أمس بمكان مولده بقرية الحواتكة.

لم يقتصر العزاء على أهل الشيخ أو محبيه من أبناء قريته، بل إن العزاء شارك فيه كل محبيه من محافظات مصر المختلفة وتلقى أهل الشيخ ومحبيه العزاء وكان على رأسه الشيخ ياسين التهامى الذى كان يستقبل المعزين وسط السرادق المقام.

بدا الحزن على وجه التهامى خلال العزاء بعد أن فارق معلمه وشيخه الذى يكبره بـ30 عاما.

وقال ياسين التهامى إن فراقى للشيخ أحمد التونى هو فراق للأب، والمعلم والشيخ والصديق الذى طاف بلاد العالم، منشداً فى حب النبى صلى الله عليه وسلم، وأسأل الله أن يغفر له وتعلمت منه الكثير وكلها أشاء طيبة والشيخ كان فى الأصل حافظا لكتاب الله سبحانه وتعالى ومن هذا المنطلق عاش فى هذا المجال إلى أن توفى أمس.

وأضاف أن كل المداحين سيأتون إلى جنازته والعزاء مستمر لتلقى واجب العزاء.

وقال التهامى، إنه سيتم إحياء ذكرى الأربعين للشيخ بحضور كل منشدى مصر وأقول لكل محبى الشيخ لنا ولكم الله وعظم الله أجركم.

ومن جانبه، قال محمود أحمد التونى ابن الشيخ التونى، إن والده بدأ الإنشاد على يد أساتذة من بينهم الشيخ الشبيتى، وأن الشيخ كان يحب سماع القرآن من الشيخ مصطفى إسماعيل مقرئ القرآن، وأنه مات عن عمر 95 عاما وبدأ وهو ابن الـ8 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *