هل تسعى اسرائيل لخلط الأوراق ؟؟

د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

أياماً معدودة و يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالرئيس الأمريكي أوباما في واشطن في أخطر مرحلة تمر بها المفاوضات لا بل القضية الفلسطينية , حيث يبدو الرئيس الأمريكي مصرا على الوصول لاتفاق إطار يمهد لحل نهائي للقضية الفلسطينية ولن أتكلم عن الضغوط التي قد يتعرض لها الرئيس عباس الذي بحنكته السياسية صرح بأن لن يوقع على أي إتفاق قبل علرضه للإستفتلء على الشعب الفلسطيني في <ميع أماكن تواجده و هذه الجملة رسالة للرئيس أوباما . يبدو أن إسرائيل قد استوعبت الرسالة جيدا حتى قبل وصول الرئيس عباس إلى واشنطن .
في أقل من 24 ساعة قامت اسرائيل باغتيال 9 شباب فلسطينيين بنهم قاضي صلح محكمة يعمل في الأردن .
فهل تسعى بهذه العمليات إلى استدراج فصائل المقاومة الفلسطينية للرد على عملياتها هذه خاصة و إن عملية الاغتيال الاخيرة قبل نصف ساعة من كتابة هذه الكلمات قد أتت بعد أن صرح الناطق بلسان سرايا القدس بأن التهدئة قد دخلت مرحلة الشيخوخة أي لم تمت بعد و هذا يعني تمسك حركة الجهاد بالتهدئة و هذا الرد لم يعجب اسرائيل التي كانت تنتظر تنصلا من التهدئة و اعلان وفاتها لأنها لا تريد الوصول الى مرحلة توقيع الاتفاق النهائي فهي تتعامل مع المفاوضات كوسيلة لكسب الوقت من أجل فرض حقائق جديدة على الأرض تقضي بها على فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة
من هنا فهي بالتأكيد تسعى لخلط الأوراق على الساحة الفلسطينية و يبقى نجاحها في ذلك رهناً برد فصائل المقاومة الفلسطينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *