إسرائيليون: مستعدون للاشتراك مع مصر والأردن في منظومة دفاع صاروخية

اقترح جنرال أمريكي، أن توسع إسرائيل نطاق منظومتها المضادة للصواريخ لتشمل الأردن وربما مصر ورحب مسؤول إسرائيلي بتحفظ بهذه الفكرة.

وتشارك مصر والأردن إسرائيل بعض بواعث قلقها بخصوص برنامج إيران النووي والحرب الأهلية في سوريا. وتمتلك طهران ودمشق ترسانتي صواريخ بعيدة المدى.

ويتعرض ميناء العقبة الأردني للتهديد من الصواريخ قصيرة المدى التي يطلقها متشددون إسلاميون في شبه جزيرة سيناء، رغم أن هذه الصواريخ تستهدف في المقام الأول ميناء إيلات الإسرائيلي القريب.

وطرح البريجادير جنرال جون شابلاند، الملحق العسكري للسفارة الأمريكية في تل أبيب، فكرة توسيع نطاق المظلة الإسرائيلية المضادة للصواريخ أمام مؤتمر أمني في المدينة.

 

وقال للمسؤولين والخبراء الإسرائيليين الحاضرين في مؤتمر معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي «إذا تمكنا من بناء قدرة دفاعية إقليمية في الأردن مثلا فستدافع تلك القدرة بسهولة عن إسرائيل والأردن وحتى مصر إن شئتم ذلك بإضافة طبقة أخرى لمنظومة دفاعاتكم المتعددة الطبقات».

ووصف «شابلاند» اقتراحه بأنه «مجرد فكرة للبحث».

وكانت الولايات المتحدة مولت على نطاق واسع منظومتين إسرائيليتين لاعتراض الصواريخ، بالإضافة إلى منظومات أخرى تحت الانشاء كما سمحت باندماجها مع نظيراتها من المنظومات الأمريكية.

 

 

وأبدى يائير راماتي، مدير هيئة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية، تقبله للفكرة فيما يبدو قائلا في المؤتمر «سياسة وزارة الدفاع (الإسرائيلية) تتمثل دائما في التعاون مع دول المنطقة بما في ذلك الدولتين المشار ‘ليهما».

 

 

وامتنع المسؤولون الأردنيون ومتحدث باسم السفارة المصرية عن الإدلاء بأي تعليق فوري. وكانت إسرائيل وقعت معاهدة سلام مع مصر عام 1979 ومع الأردن عام 1994.

 

 

ورفض «راماتي» الخوض في موضوع القدرة الحالية للمنظومتين الإسرائيليتين أرو 2 المضادة للصواريخ الطويلة المدة والقبة الحديدية المضادة الصواريخ القصيرة المدى على توفير التغطية لدول مجاورة.

 

 

وقال لـ«رويترز»: «لن أطلعكم على خرائط العمليات، يمكنكم استخلاص ما شئتم من نتائج من إصرارنا على عدم ال‘جابة».

 

 

وتشير معلومات نزعت عنها السرية بشأن مدى منظومة أرو 2 إنها تستطيع نظريا توفير الحماية لمعظم غرب الأردن بما في ذلك عمان والمناطق الشرقية في مصر، بالإضافة إلى إسرائيل والضفة الغربية المحتلة.

 

 

ويقول مصممو منظومة أرو 3 وهي نسخة جديدة من المنظومة مقرر نشرها عام 2016 ستكون قادرة على اسقاط الصواريخ الإيرانية فوق العراق قبل وصولها إلى الأردن او المجال الجوي الذي تسيطر عليه إسرائيل.

 

 

وكثيرا ما تنشر إسرائيل وحدات من منظومة القبة الحديدية لحماية إيلات من الصواريخ القادمة من سيناء.

ويقول خبراء أمريكيون إن القبة الحديدية تغطي مساحة نصف قطرها عشرة كيلومترات وهي مساحة يمكن أن تكفي لحماية العقبة حسب موقع الصواريخ الاعتراضية.

وقالت مصادر أمنية في عمان إن بواعث قلق الأردن بخصوص التهديدات الصاروخية تقلصت في الاشهر الاخيرة بسبب المسار الدبلوماسي لتسوية الخلاف بين إيران والقوى العالمية حول الملف النووي وموافقة سوريا على شحن أسلحتها الكيماوية لتدميرها خارج البلاد.

 

وقال مصدر أمني إن بطاريات باتريوت الأمريكية المضادة للصواريخ التي نشرت العام الماضي على الحدود الأردنية مع سوريا ساهمت كذلك في تبديد بواعث القلق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *