العراق والصين يكملان عقد النهائيات

كتب: محمود رشدى
حجز منتخب العراق بطاقته الى نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا بفوزه على نظيره الصيني 3-1 اليوم الأربعاء في مدينة الشارقة الإماراتية ضمن الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وسجل يونس محمود (23 و43) وعلي عدنان (59) اهدف العراق، ويانج زو (73 من ركلة جزاء) هدف الصين.

ورفع العراق رصيده الى 9 نقاط، بفارق نقطة عن الصين، التي ضمنت تأهلها ايضا كصاحبة افضل مركز ثالث اذ تقدمت على لبنان بفارق الاهداف برغم فوزه الكبير على تايلاند في بانكوك 5-2 اليوم ايضا في المجموعة الثانية.

وانضم العراق بالتالي الى السعودية متصدرة المجموعة والتي كانت ضامنة تأهلها قبل هذه الجولة، علما بأنها تلتقي مع اندونيسيا في الدمام اليوم ايضا في مباراة هامشية.

والى جانب العراق والصين، يمثل العرب في نهائيات استراليا الأردن وعمان (المجموعة الاولى) والكويت (المجموعة الثانية) والبحرين وقطر (المجموعة الرابعة) والإمارات (المجموعة الخامسة).

وستنضم هذه المنتخبات الى اليابان بطلة آسيا 2011 واستراليا المضيفة وكوريا الجنوبية الثالثة.

كما سيشارك في النهائيات مباشرة بطلا آخر لكأس التحدي الآسيوية التي تسبق النهائيات، حيث من الممكن ان يرتفع عدد المنتخبات العربية الى تسعة في حال تأهل منتخب فلسطين الذي يشارك في منافسات كأس التحدي.

ويدين منتخب العراق، بطل آسيا 2007، بتأهله الى هدافه يونس محمود الذي سجل الهدفين الاولين في الدقيقتين 23 و43، رافعا رصيده الى 50 هدفا دوليا.

جاء هدف يونس الاول اثر كرة بينية من مهند عبد الرحيم فانطلق اليها خلف المدافعين ووضعها في الشباك لحظة خروج الحارس للتصدي له، اما الهدف الثاني فكان من كرة ارتدت من الحارس وتهيأت امامه فاعادها الى الشباك.

وخطف علي عدنان الهدف الثالث حين اخترق من الجهة اليسرى وارسل كرة من فوق الحارس في الزاوية المقابلة.

ومع تقدم العراق بثلاثة اهداف نظيفة، كان منتخب لبنان متقدما في بانكوك بخمسة اهداف مقابل هدف، وبالتالي عاش للحظات فرحة التأهل الى النهائيات كصاحب افضل منتخب ثالث، لكن تبدل الحال بسرعة مع تلقي مرماه الهدف الثاني، ونجاح الصين بالتسجيل من ركلة جزاء.

جاءت اهداف لبنان عبر محمد غدار (2) وحسن معتوق (18 و46) وسوني سعد (45) ورضا عنتر (63)، وسجل تيرانيب وينوثاي (23 من ركلة جزاء) وكرايسوم 076) هدفي تايلاند.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *