نصائح لاحتواء المراهقين

مع بداية انتقال الشباب من مرحلة الطفولة إلى المراهقة يمر الشاب بالعديد من المراحل والتغيرات المختلفة التى تؤثر فيه وفى حالته النفسية بدرجة كبيرة، إلا أن من أبرز هذه التغيرات التى يكون لها نصيب الأسد فى الأثر النفسى على المراهق هى التغيرات البدنية فى شكل جسم المراهق كما يقول الأخصائى النفسى “على عبدالباسط”، مضيفًا أن هذه التغيرات الجسدية قد تؤدى إلى إصابة المراهقين ببعض الأثار النفسية الخطيرة مثل الحرج والعزلة الاجتماعية والاكتئاب.

وأوضح أن التغيرات التى تطرأ على شكل جسم المراهق تكون هى السبب وراء إصابته بهذه الآثار نظرًا لكونه غير معتاد على شكل جسده بهذا المظهر الجديد، مثل ظهور “حب الشباب” أو اختلاف حجم بعض المناطق فى الجسم وهو ما بدوره قد يولد الحرج سواء للولد أو للفتاة.

فالولد يلاحظ ظهور الشعر فى بعض الأماكن من الوجه والجسم، بالإضافة إلى تضخم صوته، كذلك الفتاة التى يبدأ شكل جسدها فى التغير فى بعض المناطق بالإضافة إلى نعومة صوتها، وهو ما يولد لدى الطرفين حالة من الخجل عندما يسمعون شخص ما يحدثهم عن دخولهم فى مرحلة الرجولة بالنسبة للأولاد، أو أنها أصبحت شابة ناضجة بالنسبة للفتيات.

ونصح الأخصائى النفسى بضرورة أن تقوم الأسرة سواء الوالد أو الوالدة بمساعدة أبنائهم على تخطى هذه المرحلة، من خلال شرح التغيرات التى تحدث لهم وأسباب حدوثها وأنها أمر طبيعى يحدث للجميع، لأن مثل هذه الكلمات البسيطة تعتبر عامل مهم فى مساعدة المراهق على اجتياز هذه المرحلة بسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *