أمن االمنصوره يلقى القبض على 8 اعضاء بألتراس ربعاوى بتهمة استهداف مؤسسات الدولة

كتب::حمدى سليمان

ألقت مباحث مركز المنصورة، القبض على أعضاء حركة “أولتراس رابعاوي”، اليوم، بتهمة استهداف مؤسسات الدولة واستخدام العنف ضدها في مظاهراتهم، وحرق سيارات ضباط الشرطة بالمنصورة.

حيث أسفرت جهود الفريق البحثي، عن ضبط 8 طلاب، وهم: محمد علي السيد “17 عامًا – طالب ومقيم بمنطقة أحمد ماهر بالمنصورة”، ويوسف محمد عبدالمنعم “16 عامًا – طالب ومقيم بشارع قناة السويس”، وعبدالله محمد أبوالفتوح (شهرته المشاغب)، “16 عامًا – طالب ومقيم بطلخا”، وعمر محمد عبدالحميد “16 عامًا – طالب ومقيم بمحل الدمنة”، وسليمان نجيب محمود “15 عامًا – طالب ومقيم بشارع حسين بك”، وعبدالرحمن أحمد أحمد البربري “15 عامًا – طالب ومقيم بشارع الجلاء بالمنصورة”، وأحمد أيمن الشربيني “16 عامًا – طالب ومقيم بشارع بورسعيد بالمنصورة”، وأحمد عزت يونس “18 عامًا – طالب ومقيم بشارع أحمد ماهر بالمنصورة”.

وبتفتيش المتهمين، عثروا بحوزتهم على فرد خرطوش محلي الصنع و16 صورة للرئيس المعزول مرسي، ولافتة كبيرة وأوراق لطريقة صنع قنابل المولوتوف، ومبلغ مالي “765 جنيهًا”.

وبمواجهتهم، اعترفوا بانضمامهم للحركة برئاسة محمد علي السيد “هارب”، وكانوا في طريقهم لتنظيم مظاهرة بمنطقة استاد الجامعة، وجميع المضبوطات كانوا في طريقهم لاستغلالها في المظاهرة، والمبلغ المالي حصلوا عليه مقابل اشتراكهم في المظاهرة وتجميع الصبية الصغيرة للاشتراك في المظاهرة، وكذلك السلاح الناري حصلوا عليه من محمد الحسيني البحيري “مقيم بمنطقة الفردوس بالمنصورة – أحد أعضاء الحركة”، والذي قام من قبل بتكليف المتهم المضبوط عبدالله محمد أبوالفتوح “المشاغب” وآخرين، بإشعال النار في سيارة محمد مجدي السماحي، الضابط بالأمن المركزي بطلخا. تم تحرير محضر للمتهمين تمهيدًا لعرضهم علي النيابة العامة.

جدير بالزكر أنه قد تلقي اللواء حسن عبدالحي، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا بورود معلومات أكدتها التحريات السرية، بتكوين أعضاء تنظيم الإخوان بالمنصورة حركة “أولتراس ربعاوي”، عن طريق استغلال طلبة المدارس والجامعات في تكوين مجموعات إرهابية تستخدم العنف ضد مؤسسات الدولة، وإمدادهم بالمولوتوف والأسلحة النارية والألعاب النارية والشماريخ والمنشورات المناهضة للجيش والشرطة، ونشر تلك الدعوات من خلال صفحات التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، واقناعهم بتنفيذ ذلك بحجة الدفاع عن الشرعية والشريعة الإسلامية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *